منتدي شبيبة مارفرنسيس بالجيزة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ريتا تلميذة موهبة في جامعة المصلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramy adwer
مدير المنتدي
مدير  المنتدي


المساهمات : 382
تاريخ التسجيل : 06/08/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: ريتا تلميذة موهبة في جامعة المصلوب   الأحد أغسطس 10, 2008 11:44 pm

القديسة ريتا التي جعلت من المستحيل امراً ممكناً [1]

الاب انطونيوس مقار ابراهيم

راعي كنيسة القديس انطونيوس للاقباط الكاثوليك في لبنان

تاريخنا البشري مليء بالصفحات المجيدة الناصعة البياض والمشرفة لشخصيات عديدة برزو على الساحة بمحبتهم وسخائهم وقداسة سيرتهم، هذه الصفحات والسير توارثتها الآجيال عبر العصور وعلى مر التاريخ. هؤلاء كانوا علامات مضيئة في عالم مظلم، وإشارات في طرقات فقدت لنظام السير الصيحيح، وهبوا ذاتهم، إلى المنتهى كالشمعة التي تذوب لتبدد بنورها الخافت الظلام الدامس، وهنا أرسو قواعد الحياة السليمة المليئة بالعطاء والحيوية والايمان والسيرة الحسنة في عالم الحياة بالروح والعيش بروحانية تميزت بنقاروة القلب وصفاء الضمير والحب الخلص، وظهروا كنموذج ومثال في التضحية وتحمل الالم حُباً في الاله المصلوب من أجلهم مكرسين حياتهم له .

هؤلاء الاشخاص عهلى كثرة عددهم والمملؤة باسمائهم الكتب وصفحات التاريخ المقدس والتاريخ الكنسي ، استحقوا أن يكون علامات بارزة وينالوا القاب هم جديرين بأن يحملوها .

فمثلاً ابراهيم أعطى لقب خليل الله وابو الاباء (رجل الطاعة) موسى كليم الله ( محرر الشعب من العبودية) عاموس النبي ( نبي العدالة)انطونيوس الكبير( كوكب البرية وقاهر الشيطان) افرام السرياني (قيثارة الروح ) تريزا الصغيرة( معلمة الكنيسة وشفيعة المرسلين) شربل ( سيد الطاعة والتسليم) رفقا ( حملت على كتفها الجرح السادس(زنبقة لبنان) وريتا ( شفيعة الحالات المستعصية) وغيرهم من القديسين .

لماذا نال هؤلاء وغيرهم هذه الالقاب ؟

امامنا اليوم النموذج والمثال على عيش هؤلاء ونحتفل بعيدها وهى القديسة ريتا التي عاشت حياتها كسائر الناس لكنها منذ الصغر أحبت الصليب والمصلوب، فحياتها أمامنا الآن كدرب للصليب

المرحلة الاولى : في عمر يسوع 12 سنة تكشف عن نوايها لوالديها برغبتها في التكريس

للمصلوب، على غرار يسوع الذي ذهب إلى الهيكل في مثل هذا العمر يجادل

علماء الشريعة ويفسر لهم الكتب ووالديه يبحثان عنه فيقول

( ينبغي أن اكون فيما هو لأبي)

المرحلة الثانية: الاهل يرفضون طلب التكريس ويعجلون في الاسراع بالزواج، وهى سندهم الوحيد

في ايام شيخوختهم، لكنها لم تيأس من الرفض لرغبة العيش في الحياة الرهبانية،

فلجأت إلى الصليب تأخذ برأي المصلوب وماذا يجب عليها أن تفعل وهناك وجدت

الجواب، الطاعة لتنفيذ رغبة والديها، كم نحن بحاجة أن نلجأ إلى المصلوب ونطرح

أمامه رغباتنا بطاعة تامة ؟ ( ابن الطاعة تحل عليه البركة)

المرحلة الثالثة: يتم الزواج ويمتليء قلبها بالهدوء والسعادة وتخضع بمحبة الزوجة كخضوع

سارة لإبراهيم واخضوع الكنيسة للمسيح. ولكن سرعان ما تكتشف ريتا إنها على

صليب الزوجية مع رجلٍ قاسي وحاد الطباع، لم يدرك جوهر وسر الزواج بأن

دعوة إلهية وشركة مع الخالق.

عند الصليب ارتمت متوسلة امام المصلوب كعادتة طالبةً منه أن ينعم على زوجها

بالتوبة عن تصرفاته واعماله والمغفرة له كي يحيا حياة جديدة ( ليكن فيكم ماهو

للمسيح من الافكار والاخلاق) دائماً عند اقدام المصلوب ننال الجواب على سؤالتنا

طلباتنا

المرحلة الرابعة: ريتا مجدداً تنعم بحياة ملؤها فرح التوبة والهدوء للحياة الجديدة التي نالها زوجها

من توبة ومغفرة، كم نحتاج اليوم في عائلتنا الى الصلاة من اجل بعضنا البعض

وطلب التوبة

المرحلة الخامسة: يد الشر لم تترك ريتا التنعم بهذا التجديد ولكنها تصدم صدمة كبيرة برؤية

زوجها محمولاً على الاكتاف. ومن جديد على صليب الحزن من جهة ومن جهة

اخرى عند صليب الرجاء بقيامة الموتى وامام المصلوب تصلى وتتضرع لزوجها

أن يكون في موضع الراحة والسعادة مع القديسين.

المرحلة السادسة: ريتا تكرس حياتها لتربية اولادها ،تريبة مسيحية ولكنها تصلب من جديد لرؤية

روح الانتقام لدى والديها ، فخافت عليهما من الانتقام لوالدهما فطلبت لهم من

المصلوب أن يأخذهم عنده ، فمات الواحد تلو الاخر حفاظاً على برائتهم.

المرحلة السابعة : ريتا تشعر بأنها اصبحت وحيدة فراودها حلم الطفولة من جديد ، فجاءت عند

الصليب تطلب من المصلوب تجديد دعوتها لعيش الحياة الرهبانية .

المرحلة الثامنة : ريتا تذهب إلى الدير وكلها شوق لتحقيق ارادة الله ولكنها تصدم بقرار الراهبات ،

فالقوانين الرهبانية لاتقبل الارامل ولكنها لم تيأس تلجأ للمصلوب.

المرحلة التاسعة : الرب المصلوب يرسل قديسيه يوحنا المعمدان والقديس اغسطينوس والقديس

نقولا لمساعدة ريتا في تحقيق ارادته وحلمها. فيأخذونها بيدها وترى بعينها ابواب

الدير تنفتح ويخرج من نسيم لطيف ورائحة طيبة. حينما نسلم حياتنا للرب فهو قادر

ان يستجيب لنا.

المرحلة العاشر: ريتا في لقاء أول مع رئيسة الدير وهنا تبدأ الاختبارات وأول اختبار لها هو

الطاعة الرهبانية وكأنها هنا تبرز ندرها الأول ، فتطلب منها الرئيسة بأن تهتم بعود

يابس وريتا هنا على صليب الخضوع للرئيسة الدير وهناك برفقة المصلوب تنبت

الحياة في عود الحطب اليابس، فصير شجرة يانعة يستظل بفيها (ظلها) كل من طلب

شفاعتها والتمثل بها لحياة الطاعة.

المرحلة الحادية عشر: ريتا تدخل اكثر فأكثر لعمق الحياة الرهبانية المتطلبة الكثير من الجهد في

الطاعة والتواضع والتقشف وحتى الالم هذا العمق في الحياة جعل ريتا تطل

من المصلوب علامة تكون بمثابة علامة عهد بينها وبينه فالمصلوب لم يرد

أحداً خائباً بل يستجيب لكل الطلبات . حملت ريتا شوكه في جبينها كجرح سادس

يضاف إلى الجروجات الخمس ، ينبت منه الحياة ،والشفاء .

المرحلة الثانية عشر: ريتا تنال الشوكة من المصلوب بهدف مشاركتة الالم وتبدأ في مراحل حياتها

الاخيرة فتعاني الكثير من الالم وانهيار لصحتها فتأخذ من القربان المقدس

جسد الرب ودمه غذاؤها ومن ايقونة المصلوب رؤيتها شاخصةً امامها بصفة

مستمرة

المرحلة الثالثة عشر: ريتا على فراش الالم تفوح برائحة القداسة في ديريها وبين كل اخواتها

الراهبات مثلاً لهنّ في التحمل ، وهنّ من حولها يصلون تسمع ريتا نداء حبيبها

المصلوب بأنها ستراه وتحيا معه .

المرحلة الرابعة عشر: تدق اجراس الدير تعلن موعد اللقاء مع المصلوب وريتا في احضان يسوع

مع القديسن تتنعم بالمجد.

هذه المراحل التي مرت بها كانت بمثابة دراسة جامعية جادة في مدرسة المصلوب استحقت في نهاية الدرس درجة الدكتوراة بامتياز ( التلميذة النجية في مدرسة المصلوب)

اخوتي الاحباء : اليوم نحن في موعد مع الرب فهو يريد منا أن يكون هو كلّ شيء في حياتنا ونتمسك به بالرغم من كل ظروف الحياة الصعبة وبقدر ما تكون التجربة صعبة فهو قادر أن يبرهن لنا عن محبته .

الاب انطونيوس مقار ابراهيم

راعي كنيسة القديس انطونيوس للاقباط الكاثوليك
مع تحيات RAMY ADWER
zoserzoro@yahoo.com
0123023209
king
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ريتا تلميذة موهبة في جامعة المصلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبيبة مار فرنسيس بالجيزة :: المنتديات الكتابية :: منتدي القديسين والمعجزات-
انتقل الى: