منتدي شبيبة مارفرنسيس بالجيزة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعيـاد العذراء مـريـم1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramy adwer
مدير المنتدي
مدير  المنتدي


المساهمات : 382
تاريخ التسجيل : 06/08/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: أعيـاد العذراء مـريـم1   الإثنين أغسطس 11, 2008 1:14 am

كنيسة السيدة العذراء للأقباط الكاثوليك

لوس أنجلـوس- كاليفورنيـا



تــقــديــــم

فى كل يوم من أيام السنة الـ365 يومـاً هناك فى مكان ما من العالـم أعيـاد وتذكارات للقديسة الطاهـرة مريـم العذراء يحتفل بهـا مكرّميهـا أينـما كانوا منذ بدء الـمسيحيـة وحتى أيامنـا وبهذا تحققت نبؤة العذراء التى نطقت بهـا فـى بيت زكريـا الكاهـن"فها منذ الآن تطوبنـي جميع الأجيال"(لوقـا 48:1). عن أهـم الأعياد الـمريـمية نقدم هذا الكتاب الجديد لذكرى الأحداث التى مرّت فـى حياة مريم العذراء أثناء حياتهـا على الأرض أو بعد إنتقالهـا للسـماء لكي نتذكر نحن أبناء العذراء مريم معنى تطويب جميع الأجيال لهـا فنكون معهـا ونواظب على إكرامهـا وحبهـا والإقتراب بصورة أفضل من إبنهـا يسوع لنخدمـه بكل القلب والفكر والقوة.ونطلب من الرب أن يكون هذا الكتاب سبب بركة فيأتـي بالثمار الـمرجوة ببـركة الرب وشفاعة أمنا مريم العذراء.

راعى الكنيسـة

الأب أندراوس بسادة قلادة
لوس أنجلوس فى أغسطس ‏2002‏‏
___________________‏



أعيـاد العذراء مـريـم



إن الإلتجاء الى مريم وطلب شفاعتها إيـمان راسخ منذ الأجيال الأولى فى الكنيسة ولهـذا تـمتلئ الطقوس الكنسية بالـمدائح والطلبات والصلوات والتسابيح لـمريم العذراء والتى بهـا يلجأ الـمؤمنون الى العذراء الطوباويـّة مبتهلين إليهـا فـى كل مخاطرهـم وحاجاتهـم لأنهـا والدة الإلـه الفائقـة القداسـة، ولأنهـا أمنـا جميعاً.

وبنوع خاص تكرّم الكنيسة مريم العذراء بالإحتفال بأعيادهـا،ومـا تلك الأعياد إلاّ مناسبات تتخذهـا الكنيسة للتعبيـر عن فرحهـا بالخلاص الذى حصلت عليـه بتجسد إبن الله فـى أحشاء مريم العذراء. وفـى تلك الأعياد والتذكارات الـمريـمية تتسم معظم صلواتهـا بأنهـا لا تتوجـه مباشرة الى العذراء بقدر ما تدعو الى الفرح والى تسبيح الله للعمل الذى حققه الله فيها والذى يقودنا دوماً الى إبنها الـمسيح مخلّص العالـم ولهذا يُقترن دائـما الإحتفال بتقديم الذبيحة الإلهيـة. وفـى أعياد القديسة مريم العذراء تختار الكنيسة أيضاً نصوصاُ من الكتاب الـمقدس تتحدث عن علاقـة الله الخلاصيـة بالإنسان والتى ظهرت فـى العهد القديم فى روايـة الفردوس وفى كل ما يرتبط بهيكل أورشليم والـمائدة والحكمة وغيرهـا من النبؤات والرموز التى وصلت إلـى كـمالهـا فى تجسد ابن الله فى أحشاء مريم العذراء. فـمريم العذراء هـى مسكن الله الذى حلّ فيـه ابن الله ليتحد من خلالـه بالبشر ويـمنحهم الخلاص والحيـاة الأبديـة. أمـا نصوص العهد الجديـد فتروي نصوص الحدث إذا كان العيد جاء ذكره فى الإنجيل الـمقدس. فالكنيسة الـمقدسة إذ تحتفل بأسرار السيد الـمسيح فـى دورتهـا السنويـة، تكرّم بمحبة خاصة مريم والدة الله الـمتحدة مع إبنهـا فـى العـمل الخلاصي، ففى العذراء تتأمل الكنيسة بإعجاب ثمرة العذراء الـمباركـة وتمجدهـا، كما تتأمل فيهـا بإبتهاج ما تشتهى وترجو أن تكون عليه هـى ذاتهـا وبأكملهـا.

لقد تحددت الأعياد الـمريـمية أساساً بقرار من السلطات الكنسية وفيهـا يتم تحديد إذا ما كان العيد يتم الإحتفال بـه محليـاً فى منطقة أو إقليم مـا أو فى الكنيسة الكاثوليكية جمعاء فى العالـم كله، وأيضاً تحدد درجـة أهـمية ذلك العيـد.

وعامـة تتنوع الأعياد الـمريـمية: فمنهـا تذكارات لأحداث تاريخية ورد ذكرهـا فـى الإنجيل الـمقدس (كعيد البشارة)، أو أعياد لذكرى إعلان الكنيسة لحقيقة إيـمانيـة عن مريم العذراء (كعيد الحبل بلا دنس من الخطيئة الأصليـة)، أو أعياد لذكرى أحداث مستقاة من التقليد الشفوي أو من الأناجيل الـمنحولـة (كعيد دخول مريم العذراء للهيكل)، أو أعياد لذكرى ظهور العذراء فـى بلدة مـا(لورد أو فاطيمـا). وتضيف الكنيسة إلـى هذه الأعياد أعياداً أخرى أُدخلت بـمناسبة تدشين كنيسة أو تكريس إيقونة للعذراء.

ومعظم هذه الأعياد يرافق مراحل حياة العذراء منذ البشارة بميلادهـا ثم الحبل بهـا ومولدهـا ودخولهـا الى الهيكل، ثم بشارة الملاك جبرائيل لها، وزيارتهـا للقديسة أليصابات، ثم ميلادهـا الـمسيح وتهنئتهـا بهذا الـميلاد والإحتفال بأمومتها الإلهية، ثم تقدمة إبنهـا إلـى الهيكل ثم رقادهـا.

والأعياد الـمريمية يمكن هناك تقسيمـهـا إلـى أربع أنواع حسب درجـة أهـميتهـا:



1. أعياد مقدسة كبرى

وهـى التى يلزم فيهـا حضور القداس الإلهـي والتناول، وكما أعلنهـا البابا بولس السادس هـى أعياد هامـة:عيد الأمومـة الإلهية( اول يناير)، عيد الحبل بها بلا دنس الخطيئة الأصلية (8 ديسمبر)، عيد إنتقالهـا بالنفس والجسد الى السماء (15 أغسطس) ، وعيد بشارتهـا بـميلاد السيد الـمسيح (25 مارس).





2. أعيـاد إحتفاليـة

مثل عيد ميلادهـا (أول بشنس فى الكنيسة القبطية و 8سبتمبر فى الكنيسة الكاثوليكية)، وعيد دخولهـا الهيكل (3 كيهك فى الكنيسة القبطية و21 نوفمبر فى الكنيسة الكاثوليكية).



3. أعيـاد تذكاريـة:

مثل ذكرى دخول العائلة الـمقدسة لأرض مصر (24 بشنس فى الكنيسة القبطية).



4. تذكارات إختياريـة:

مثل ذكرى تدشين أول كنيسة بإسم العذراء.

ان الإحتفال بالأعياد الـمريـمية يـتم فـى جميع الكنائس الكاثوليكية سواء فى الشرق أو الغرب وأيضاً فى الكنائس الأرثوذكسية والبيزنطية و أيضاً فى بعض الكنائس الأخرى الـمسيحية كالأسقفية.

________________





1- عيد الحبـل بـلا دنس (يوم 8 ديسـمبر)

وهو عيـد كبير ومقدس-تحتفل الكنيسة الكاثوليكية فى أنحاء العـالـم فـى يوم 8 ديسمبر من كل عام بعيد يُطلق عليه "عيد مريم العذراء التى حُبل بها بلا دنس الخطيئة الأصـلـية" , ففى مثل هذا اليوم من عام 1854 أعلن البابا بيوس التاسع هذا الإعلان:" إكرامـاً للثالوث القدوس وإحتراما وتـزيـيـناً للعذراء, إرتفاعاً للإيمان الكاثوليكي وتنميـة وإزدهار للديانة المسيحيـة نعلن ونحدد أن التعليم القائل بأن الطوباية مريم العذراء قد عـُصـمـت منذ اللحظة الأولى للحبل بها من كل دنس الخطيئة الأصلية وذلك بنعمة وإنعـام فريدين من الله القديرونظراً لإستحقاقات يسوع المسيح مخلص الجنس البشري, هو تعليم موحي به من اللـه وواجب من ثم على جميع المؤمنين الإيمان بـه إيماناً ثابتاً وعلى الدوام". فـى هذا التعليـم تعلن الكنيسة ان مريم العذراء وحدها وُجدت منزهـة عن الخطيئة الأولـى فمريم دخلت العالم وهى ممتلئة نعمة وذلك منذ لحظة الحبل بها من أبويها. وهذه النعمة الخاصة قد أُعطيت لها بصفة فريدة وإستثنائية نظرا لإستحقاقات إبنها الـمسيح الفادي فلكي يتجسد ويصير إنسانا كاملا كان لا بد له من طبيعة إنسانية كاملة غير ملوثة بالخطيئة ، لذلك وجب أن تكون تلك الأم التى سيأخذ منها طبيعته البشرية طاهرة بريئة من كل دنس الخطيئة ومن هنا نتج ضرورة منح العذراء بالرغم من كونها حُبل بها طبيعيا كأي إنسان بشري ، إمتيازاً خاصاً يحررها من الخطيئة الأصلية التى يتوارثها الجنس البشري وهكذا تكون العذراء قد تمتعت بالنعمة الـمبـررة وهى بعد فى أحشاء أمها وهىحالة النعمة التى تمتع بها الإنسان الأول فى لحظة خروجه من يد اللـه.

وحسب التقليد فلقد وُجد فـى تاريخ الكنيسة منذ القرن السادس الـميلادي كان يُحتفل فـى يوم 9 ديسمبـر بعيد خاص هو عيد حبل القديسة حـنة بالعذراء مـريـم، وخاصة فى كنائس الشرق، وذلك تعبيـراً من المؤمنيـن بأهـمية هذا الحدث فـى تاريخ الخلاص والذى أعتُبـر أن لحظة الحبل بالعذراء وهـى فـى بطن أمهـا حدث مقدس. ولقد إنتقل هذا العيد للغرب وأصبح فـى يوم 8 ديسمبر وبعدهـا أعلن البابا بيوس التاسع فى عام 1854 عقيدة الحبل بلا دنس الخطيئة الأصليـة.

_________________



2. عيد تقديم أو دخول مريم العذراء للهيكل

يقع عادة فى يوم 21 نوفمبر فى طقس الكنيسة الكاثوليكية و فى يوم 3 كيهك (12 ديسمبر) فـى طقس الكنيسة القبطيـة. لقد كُرسّت القديسة مريم لـله بنذر من والدتهـا القديسة حـنة،كما جاء فى التقليد الكنسي. وكما جاء فى التقليد الكنسي انه قد دخلت القديسة مريم الى الهيكل وهى فى الثالثة من عـمرهـا إتماماً للنذر الذى قدمته أمهـا القديسة حنـة، وأقامت العذراء فى الهيكل الى أن بلغ عمرهـا 12 سنة وحتى تمت خطبتهـا ليوسف النجـّار. وأهـمية هذا الإحتفال هو التأمـل فـى كيف أن القديسة مريـم قد قضت طفولتهـا فـى الهيكل مكرّسة ذاتهـا بكليتهـا للـه وإستعداداً لقبول كلـمة الله الـمتجسدة.



3. عيد إنتظار الـميلاد –18 ديسمبر

وفيه يتم قراءة تلك النبؤات التى جاءت فى العهد القديم والتى تتحدث عن الأم العذراء وإبنهـا الـمسيّا. ففى هذا اليوم تقوم الكنيسة الكاثوليكية الغربيـة فى طقسهـا بقراءة نصوص من الكتاب الـمقدس من نبؤة اشعيا القائلة: "فلذلك يؤتيكم السيد نفسه آيـة هـا إن العذراء تحبل وتلد ابناً وتدعو اسمه عمّانوئيل"(اشعيا10:7-14)، ومن نبؤة ميخا النبي القائلة:"وأنتِ يا بيت لحم أفراتـة إنك صغيرة فى ألوف يهوذا ولكن منكِ يخرج لـي من يكون متسلطاً على اسرائيل ومخارجـه منذ القديم منذ أيام الأزل"(ميخا2:5)،ثـم يقرأ نص من رسالة القديس بولس لأهل روميـة عن يسوع الـمسيح "الذى وعد به من قبل على ألسنة أنبيائـه فى الكتب الـمقدسة عن ابنه الذى صار من ذريـّة داود بحسب الجسد.." (رومية 1:1-7)، وأخيراً يقرأ انجيل متى عن مولد الـمسيح (متى18:1-24).

وتقوم الكنيسة القبطيـة بـمصر بتقديم إكرامـاً خاصاً للعذراء من خلال تسبحة شهر كيهك (الشهر السابق لعيد الـميلاد مباشرة) حيث تسهر الكنيسة لتقدم الإكرام اللائق بهـا من خلال مدائح كيهك مثل سبع ثيؤطوكيات (مدائح خاصة للعذراء الثيئوتوكوس اي والدة الإلـه).

__________________



4. عيـد مريـم أم الله أو عيد الأمومـة الإلهيـة – (يوم 1 ينايـر)

وهو عيد كبير ومقدس ومن أقدم الأعياد الكبرى لـمريم العذراء ويتم فيه الإحتفال بعظمة مكانـة مريم كأم ليسوع الـمسيح إبن الله (مولوداً من إمراءة"(غلاطية4:4) الذى أتـى ليحررنـا من خطايـانـا ويجعلنـا أبناء للـه. وتحتفل الكنائس الشرقيـة فى هذا اليوم بعيد ختان الطفل يسوع (لوقا21:2).

ولقب "والدة الإله" ليس مجرد إسم ولا هو لقب تكريمي للعذراء، إنـما هو تعريف لاهوتـي يحمل حقيقة حيّة إيـمانية، وتحمل لنا أيضا فعل محبة الله فى أعلى صورها.

الحقيقة ان العذراء مريم ولدت الإله الـمتأنس، أي الـمسيح بلاهوتـه وناسوتـه،وعندما نقول عن أم انها ولدت إنسانا لا نقول انها أم الجسد فقط بل أم الإنسان كله مع انها لـم تلد روح الإنسان الذى خلقه الله، هكذا تدعى القديسة مريم والدة الإله ولو انها لم تلد اللاهوت لكن ولدت الإله الـمتأنس. إذا كان السيد الـمسيح هو الله الذى ظهر فى الجسد كقول الرسول بولس"عظيم سر التقوى الذى تجّلى فى الجسد"(1تيمو16:3) فوجب أن تدعى العذراء بأم الله فهى أم يسوع، ويسوع هو الله وعلى هذا تكون القديسة مريم هى أم الله، وبالعكس إذا لـم تكن القديسة مريم أم الله لا يكون الإبن الـمولود منها إلها. إن حبل مريم بيسوع الـمسيح لـم ينتج عنه تكوين شخص جديد لـم يكن له وجود سابق كـما هى الحال فى سائر البشر بل تكوين طبيعة بشرية اتخذها الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس الـموجود منذ الأزل فى جوهر واحد مع الآب والروح القدس. فيسوع الـمسيح ليس إلا شخص واحد، شخص الإله الـمتجسد الذى اتخذ طبيعتنا البشرية من جسد مريم وصار بذلك إبن مريم.

وتحتفل الكنائس ذات الطقس البيزنطي او السريانـي بعيد "أم الله أو "ثيؤتوكوس" فى يوم 26 من ديسمبـر، لأنـه يرتبط بعيد ميلاد السيد الـمسيح.

­­­­­­­­­­­­­­________________



5. عيد الظهور الإلهـي (يوم 6 ينايـر).
فـى هذا اليوم تحتفل الكنيسة الكاثوليكية الغربية بعيد ظهور الرب وفيه يتم تذكار زيارة مجوس الـمشرق للطفل يسوع مع أمـه مريم وكيف أظهر أن يسوع هو الـمسيّا الـمنتظر(متى1:2-12). بينما تحتفل الكنائس الشرقية بعـماد السيد الـمسيح فـى نهـر الأردن كما جاء فـى الأناجيل(متى13:3-17،مرقس9:1-11، لوقا21:3-22، ويوحنا24:1-37).



6. عيد خطبـة مريم العذراء للقديس يوسف (23يناير)

كما يذكر لنا التقليد الكنسي أن العذراء مريم لـما أكملت من العمر ثلاث سنوات قدّمها أبواها يواقيم وحنة الى الهيكل إتماماً لنذرهما وفى السنة السادسةمن عمرها توفى أبوها وبعد ذلك بسنتين توفيت أمها أيضا. ولهذا فقد قضت طفولتها فى الهيكل حتى بلغت الرابعة عشرة من عمرها. وهنا كان يلزم طبقاً للتقاليد ان تترك الهيكل، وهنا ظهر دور القديس يوسف بن يعقوب الذى من الناصرة فى حياة مريم.

ولـمّا كانت العذراء يتيمة الأبوين لذا كان من الضرورة ان يتولى رئيس الكهنة أمر خطبة مريم.

ويخبـرنـا التقليد أيضاً من خلال بعض الكتب الغير قانونية أن رئيس الكهنة لما رأى بأن الزمان قد حان لتخطب مريم أعلن ذلك فجاء طالبوها عديدين من نفس السِبط الذى تنتمى له العذراء مريم وهو سِبط يهوذا،وعندئذ أخذت عصيّهم وكتب أسماءهم عليها ليختار الرب من بينهم من يصلح لآمته مريم. وقد لجأوا لهذه الطريقة والتى لجأ اليها موسى حينما أرشده الرب الى إختيار هارون رئيس الكهنة وتم هذا بالفعل كما جاء فى سفر العدد"فإذا عصا هارون التى هى لبيت لاوي قد أفرخت فأخرجت براعيم أزهرت وأنضجت لوزاً"(العدد 8:17). فبعد ان وضعوا العصي فى الهيكل استقرت حمامة على عصا يوسف بن يعقوب النجار وقيل انها افرخت. الـمهم انه كانت هناك علامة إلهية لهذا الإختيار وبالفعل تم عقد الخطوبة ما بين مريم ويوسف،ومنذ ذاك الوقت أخذها يوسف الى بيته فى الناصرة بعد أن طلب منـه الـملاك ذلك فى حلم (متى24:1). وتلك الخطوبـة قد اشارت اليها آيات الكتاب الـمقدس:"أرسل الـملاك جبرائيل من قبل الله الى مدينة فى الجليل تسمى ناصرة الى عذراء مخطوبة لرجل اسمه يوسف من بيت داود واسم العذراء مريم"(لوقا26:1-27)،"وصعد يوسف من الجليل من مدينة الناصرة الى اليهودية الى مدينة داود التى تدعى بيت لحم لأنه كان من بيت داود وعشيرته ليكتتب مع مريم امرأته المخطوبة وهى حبلى"(لوقا4:2-5).وما كان ليوسف أن يأخذ مريم الى بيته ما لم يعقد الكهنة عليهما عقداً رسمياً وفقاً للشريعة.

____________________



7. عيد تقديـم الطفل يسوع فـى الهيكل (يوم 2 فبراير).



بعد أربعين يومـا من عيد الـميلاد يُحتفل بعيد تقديم الطفل يسوع للرب فى الهيكل ومقابلته لسمعان الشيخ (لوقا22:2-34)، وفيه أيضا يُذكر تطهير مريم حسب الناموس الـموسوي. وهو عيد يتم تذكار مريم مع إبنهـا وكيف أنهـا قامت بتنفيذ الوصايا والشرائع الإلهيـة بتقوى وإيـمان.

___________________



8. عيد سيدة لورد (يوم 11 فبرايـر)

وهو عيد تذكارى إختياري يتم فيـه تذكار ظهور مريم العذراء الى القديسة برناديت فى بلدة لورد عام 1858. فلقد ظهرت العذراء ما بين 11 فبراير و16 مايو من عام 1858 18 مرة الى فتاة عمرها 14 سنة اسمها "برناديت سوبيرو" فى مغارة بالقرب من بلدة لورد بجنوب فرنسا. ويُعد مزار لورد من أشهر الـمزارات التى يتوافد عليها الحجّاج وخاصة الـمرضى من كل مكان من العالـم للصلاة وطلب الشفاء والحصول على تلك الـمياه العجائبية التى تفجّرت كعلامـة سماويـة لظهور مريم العذراء.

___________________



9. عيد البشارة (يوم 25 مارس)

وهو عيد سيّدي أي يختص بالسيد الـمسيح لأنـه فـيه تم بشارة مريم العذراء من قِبل الـملاك جبرائيل بتجسد يسوع الـمسيح "هـا أنتِ تحبلين وتلدين إبنـاً وتُسمينه يسوع" (لوقا31:1).

___________________

مع تحيات RAMY ADWER
zoserzoro@yahoo.com
0123023209
king
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعيـاد العذراء مـريـم1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبيبة مار فرنسيس بالجيزة :: المنتديات الكتابية :: منتدي القديسين والمعجزات-
انتقل الى: